منتدى عالم الفيتامين

عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذ كنت عضوا معنا..أو بالتسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى..شكرا إدارة المنتدى

كل ما يختص في عالم الفيتامينات الطبيعية والصناعية


    سعيدة ... ولكن ؟!

    شاطر
    avatar
    omega3
    Admin

    عدد المساهمات : 174
    نقاط : 2956
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 27/03/2010
    الموقع : الكويت

    سعيدة ... ولكن ؟!

    مُساهمة  omega3 في الجمعة يناير 21, 2011 1:29 am

    لا أريد أن أموت
    لا
    لا تقبض روحي الآن
    أريد أن أعيش


    بصوت خافت خرجت هذه الكلمات من تلك الفتاة وهي بين يدي الأطباء في غرفة العناية المركزة وهم يخاولون إنقاذ حياتها ولكن دون جدوى فالحادث كان أليما وشديدا حيث أصيبت بكسور في إحد ساقيها ونزيف حاد داخلي وارتجاج في المخ .

    لم تمكث كثيرا في غرفة العناية المركزة فما هي إلا دقائق وقد لفظت أنفاسها الأخيرة

    هذه كانت نهاية تلك الفتاة الجميلة ذات القوام الممشوق والوجه الجميل والمساحيق التي تضعها على وجهها تزيده جمالا ناهيك عن رائحة عطرها الفواح لذلك كانت محط أنظار كثير من ذوي النفوس الضعيفة طمعا في نظرة أو إبتسامة أو لقاء ثم ما لاتحمد عواقبة كانت سعادتها لاتقاوم حين يداعبها أحد كان لديها نقص شديد في شخصيتها كانت تظن أنه لايكتمل ذلك النقص إلا ببيع نفسها وجسدها سلعة رخيصة لأصحاب الهوى والسوء...!!!


    وفي أحد الأيام خرجت من بيتها كعادتها في أبها حلل الزينة والجمال ترتدي أجمل الثياب ويفوحح جسدها عطرا .
    خرجت إلى أحد الأسواق التجارية لشراء بعض من احتياجاتها دخلت أحد المحلات وكان البائع فيه شابا مشهودا له بالورع والصلاح والإيمان كان يخشى الله في كل شئ وعندما رأى تلك الفتاة أشفق عليها مم رأى فيها من تبرج وسفور .

    كان لها أمينا ناصحا وفي أدب جم وعلى استحياء شديد نصحها أن تغطي شعرها وأن تتحشم في لباسها فما كان منها إلا أن نهرته بشدة قائلة له : أني في سن الشباب ولست إمرأه عجوز حتى أتحجب وأغطي شعري . دعني أعيش يومي وأفرح بشبابي ونضارتي .....!!!!

    رد عليها قائلا : ماذا لوجاء ملك الموت الآن ليقبض روحك ماذا تقولين له ؟؟
    في سخرية شديدة واستهزاء ردت عليه قائلة : سأطلب منه أن يأتي غدا .

    فقال لها : ياأختي الموت يأتي فجأة دون سابق إنذار إن الله يقول في كتابة ( أينما تكونوا يدرككم الموت ولوكنتم بروج مشيدة )( سورة النساء :رقم 78 )يا أختي عودي إلى ربك وتوبي إليه ولقد أبلغتك بما في نفسي إني أريد الهداية لك ولكل أخواتي المسلمات .
    تركته وذهبت في طريقها وفي غيها ولم تعبأ أو ترتدع بنصيحة ذلك الشاب .

    وبعد انتهاء تجولها في السوق خرجت عائدة إلى بيتها سعيدة بما اشترته من ملابس كثيرة وعطور وأدوات تجميل .

    وفي أثناء عبورها الشارع وهي محملة بكل مشترياتها كانت سيارة تسير بسرعة جنونية فصدمتها تلك السيارة وكانت الصدمة قوية !!! حملتها سيارة الإسعاف بين الحياة والموت فكانت نهايتها كما ذكرناها في أو القصة ماتت ولم تعبأ بتوسلات ذلك الشاب الذي خاف عليها من يوم لاينفع فيه عطرها ولا زينتها ولا تبرجها ولا سفورها ... ( يوم لاينفع مال ولا بنون(88)إلا من أتى الله بقلب سليم (89) )(الشعراء: 88-89)
    تلك كانت رسالة صادقة إلى كل أخواتي المسلمات بأن يلتزمن طريق الصواب .
    طريق يرضى عنه الله ورسوله، وترضى عنه النفس....


    _________________
    avatar
    بنت الكويت
    عضو

    عدد المساهمات : 141
    نقاط : 2617
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 15/01/2011
    العمر : 32

    رد: سعيدة ... ولكن ؟!

    مُساهمة  بنت الكويت في الجمعة يناير 21, 2011 1:45 am

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    أسأل الله حسن الخاتمة، وأن يجعلنا من ساكني جنانه يوم الحساب
    avatar
    vitamin_c
    عضو

    عدد المساهمات : 12
    نقاط : 2675
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 11/07/2010
    العمر : 37
    الموقع : kuwait

    رد: سعيدة ... ولكن ؟!

    مُساهمة  vitamin_c في الأحد مارس 20, 2011 2:17 am

    لاحول ولاقوة الا بالله الله يستر على بناتنا ويهديهم

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 11:43 am